عالم واحد وعد واحد


عنوان الموضوع : ماذا تعرف عن مخيم السويد ؟ .


 

 

 

مرحباً بكم في المخيم الكشفي العالمي الثاني والعشرين في السويد 

 

الكشفية ببساطة: ان المخيم الكشفي العالمي بالسويد عام ٢٠١١م سيكون ببساطة شديدة هو الكشفية الحقة، الكشفية بكل اختلافاتها وتنوعاتها من جميع أنحاء العالم، لا أكثر ولا أقل. ان المخيم الكشفي العالمي هو مرآة لكشافة العالم، فيه سيجتمع الإختلاف والمعرفة من ثقافات كشفية متنوعة من جميع أنحاء العالم في مكان واحد، فهذا الحدث يعد إحياء لأسس الكشفية وتطوير للحركة.

ان الكشافة تعمل لتلبية احتياجات الشباب، وهذا المخيم الكشفي العالمي الثاني والعشرون سيقدم برنامجاً حديثاً يتمشى مع التحديات التي يواجهها الشباب في المجتمع اليوم، فالكشافة ستعمل بتقنيات جديدة ليكن لها دور في مجتمعها المحلي والعالمي.

ان الطريقة الكشفية هي العنصر الأساسي في الكشفية ببساطة، فالطريقة الكشفية والقيم الكشفية التي تجمعنا ستكون هي حجر الزاوية في بناء برنامج هذا المخيم، سوف نعمل في جماعات صغيرة، وكلنا ثقة بالفتية والشباب وقدرتهم على اكتساب الخبرات بأنفسهم والاستفادة من تلك التجارب ، ونحن الراشدين سنوفر لهم أسس القيم والقيادة والدعم.

جميع الخبرات بالمخيم هي ببساطة كشفية، جميعها تتمتع بنفس الأهمية، فسيكون في المخيم الكشفي العالمي الثاني والعشرين اللقاءات العفوية القيمة، وكذلك الأنشطة اليومية في المعسكر من بناء وطهي، وغناء في ساحة السمر، وكل هذا كفيل بتشجيع الكشافين على تنمية مهارات جديدة ومقابلة بعضهم البعض، والتواصل والعمل من أجل التفهم العالمي، وعندما يغادر المشارك المخيم الكشفي العالمي الثاني والعشرين بالسويد فإنه يجب أن يقول: 

- لقد قضيت أفضل اسبوعين في حياتي.

- إنني فخور بأن أكون أنا .. وأن أكون كشافاً.

- لقد تعلمت الكثير عن الناس وعن الثقافات من جميع أنحاء العالم.

- أريد أن أحدث تطويراً في العالم اليوم، وأشعر بأنني مستعد أن ابدأ ذلك الآن.

 

 

 

لقاءات وطبيعة وتضامن

 

إن فكرة الكشفية ببساطة تتضمن ثلاثة مفاهيم أساسية للمخيم الكشفي العالمي الثاني والعشرين بالسويد، وهي اللقاءات، والطبيعة، والتضامن.

اللقاءات: سينظم المخيم الكشفي العالمي الثاني والعشرون لتشجيع إقامة اللقاءات بين الثقافات والشخصيات والاهتمامات والأديان والبلدان والقارات وما إلى ذلك.

كل شيء في المخيم سيأخذ هذا المنوال من الأنشطة المتنوعة إلى حياة المخيم الفرعي، ومن حلقات السمر الصغيرة الى الاحتفالات الضخمة، جدول المخيم سيتضمن متسعاً من الوقت للقاءات العفوية.

الطبيعة: ان المخيم الكشفي العالمي بالسويد يعني البقاء بقرب الطبيعة، فحياة الخلاء متاحة جدا بالسويد وهي جزء مهم من الثقافة السويدية، وبالنسبة إلى الكشافة السويدية فإن التحدي بالعيش في الخلاء مع الطبيعة هي إحدى وسائل الطريقة الكشفية، لأن الالتصاق بالطبيعة يجعلنا أكثر انتباها لما يؤثر في بيئتنا، وكلما أمكن خلال المعسكر فسوف نوضح وندعم التدريب البيئي حيث سيعمل البرنامج على إعطاء الشباب أدوات للتعامل مع البيئة بشكل خاص.

التضامن: التضامن يعني أن تصبح جزءا من الحركة الكشفية العالمية، وفي المخيم سنشارك القيم والأهداف المشتركة وكلها تصب في تنمية حياة الشباب.

التضامن يعني احترام العلاقات بين الأشخاص وكيف يمكن أن نعتمد على بعضنا البعض، وسوف يؤكد المخيم على المسؤلية المشتركة تجاه عالمنا وتجاه بعضنا البعض.

يشمل التضامن كيف نعامل بعضنا البعض كما يشمل الاحترام والمساواة في الحقوق والسلام، وفي المخيم الكشفي العالمي نحن جميعاً سواسية مجردون من أي سمات شخصية أو خلفيات، وهذه الموضوعات سوف تطرح في العديد من أنشطة المخيم

 

 


نسخة من الموضوع من موقع http://www.1scout.net