صور عشوائية من البوم الصور
المعرض استقطب أكثر من 25 ألف زائر
وفد السلطنة الكشفي يواصل مشاركته الفاعلة في المخيم الكشفي العالمي بالسويد ٢٢
 عالم واحد: استقطب معرض وفد سلطنة عمان الكشفي في الجامبوري الكشفي العالمي ٢٢ بالسويد حتى يوم أمس أكثر من 25 ألف زائر من المشاركين في المخيم والزوار ، فيما يواصل كشافة عمان مشاركتهم الفاعلة في أنشطة وفعاليات المخيم، ففي الصباح الباكر يشارك كشافة السلطنة في عدة أنشطة وبرامج كان أهمها المشاركة في قرية التنمية العالمية والتي تهدف إلى التضامن من اجل إحداث التغير لخلق عالم يسوده الأمن والسلام ، وفي هذه القرية شارك الكشافة في تعلم التفكير بشكل علمي والتطبيق على الصعيد المحلي والعالمي حيث دارت جلسات الحوار في القرية حول السلام والصحة وحقوق الإنسان وروح المبادرة والبيئة المستدامة والتعامل مع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات للتواصل الاجتماعي ومساعدة الناس، إلى جانب تعلم أسلوب التبادل التجاري وطرق تبادل السلع بين مختلف دول العالم والتأكيد على أن العالم مكمل لبعضه البعض والكل في حاجة إلى الكل . 
 
البيئة
وشارك الكشافة في برنامج دراسة البيئة من خلال مناقشة مكوناتها واساليب العيش فيها وكيفية الحفاظ على تلك المكونات وواجب الفرد والجماعة تجاه البيئة، وكيفية الحفاظ عليها لضمان بيئة مستدامة لنا وللأجيال القادمة، وتم خلال الجلسة مناقشة أفضل الطرق لحمايتها من التلوث حتى تتمكن الكائنات الحية من العيش فيها وبين أحضان طبيعتها.

 كوكبنا
كما شارك عدد من كشافة السلطنة في برنامج الأرض الذي حاول من خلاله الكشافة البحث مع اقرأنهم من مختلف أنحاء العالم حول مكونات كوكب الأرض وأسباب التواء الأنهار ونتائج المخلفات على الكوكب، وقد حاول من خلالها الكشافة البحث عن أفضل السبل لحماية كوكب الأرض، وفي هذا النشاط قام الكشافة بإنشاء مصنع يعمل بقوة الرياح وشق انهار وزراعة مسطحات زراعية كنموذج للعالم المنشود.
 
إشاده
واستطاع كشافة السلطنة خلال الأيام الماضية ومن خلال زيارة الزوار لمعرض السلطنة والمخيم لكشفي أن ينقلوا للمشاركين الجانب المشرق للسلطنة حيث أبدت الوفود  الكشفية من مختلف دول العالم التي زارت مخيم السلطنة إعجابها بالأكلات الشعبية العمانية التي يقدمها الوفد لزواره ، كما أشادوا  بالسلطنة ومقوماتها الحضارية والتاريخية وما تزخر به من انجازات في ظل القيادة الحكيمة للسلطنة.

مناقشات
من جانب آخر تواصلت اللقاءات الدورية لرؤساء وقادة الوفود حيث شارك وليد بن أيوب الزدجالي مدير دائرة الكشافة رئيس الوفد الكشفي  صباح أمس بمقر المخيم الكشفي العالمي في الاجتماع الدوري لرؤساء الوفود المشاركة والذي ناقش الاجتماع برنامج الحفل لختامي والبرامج والأنشطة التي تنفذ في الأيام القادمة من عمر المخيم الى جانب تقييم البرامج السابقة ، وشارك صهيب الشحي قائد وفد السلطنة الكشفي في الاجتماعات اليومية لقادة المخيمات الفرعية تم خلال الاجتماع مناقشة كافة البرامج المنفذة ودور الوفود في الحفل الختامي .

زيادة المعارف   
وتواصلا مع اللقاءات مع المشاركين يقول  وليد بن أيوب لزدجالي رئيس وفد السلطنة الحمد لله لقد استطعنا ان نوضح للسلطنة تاريخها وحضارتها ومنجزاتها التنموية في عهد مولانا الكشاف الأعظم حفظه الله ورعاه ، موضحا أن المعرض ومخيم السلطنة كان محط أنظار كل المشاركين الذين حرصوا على زيارته للتعرف عن قرب على السلطنة وما تزخر به من مقومات سياحية . وحول مشاركة كشافينا في البرنامج العام قال تنوع البرنامج ساعد كشافينا في اختيار ما يناسب ميولهم وقدراتهم واتجاهاتهم ،  موضحا أن كشافة السلطنة لديهم مبادرات ايجابية ويحرصون على المشاركة في كل البرامج والأنشطة المتاحة لهم مع أقرانهم من مختلف دول العالم، وقال إن البرنامج عزز لديهم المعارف والمهارات كما ساهم في تفجير الطاقات الإبداعية لديهم من خلال مشاركتهم الايجابية في جلسات الحوار وفعاليات البحث والدراسة في البيئة بغابات رينكابي، مضيفا أن الطقس الجيد كان عاملا ايجابيا للنشاط والحيوية التي بدت على نفوس الكشافين، كما أن حب المغامرة والاستكشاف كان دافعا آخر للمشاركة في كافة الأنشطة والبرامج . 
وأضاف بان كشافة السلطنة تميزوا بالانضباط في البرامج والحرص على نقل الصورة الحضارية والثقافية للسلطنة، وبالتالي ترك انطباع جيد عن السلطنة داخل المخيم الذي يشارك فيه أكثر من 39 ألف مشارك .  
 
إثارة
 وشارك الكشاف هلال بن مظفر الريامي العريف الأول لوفد السلطنة زملائه الرأي فقال برامج المخيم مثيرة وممتعه لنا ، مؤكدا انه بمشاركته حاول الاستفادة من كل البرامج والأنشطة المقدمة ، كما سعى إلى نقل الصورة الحضارية والتاريخية للسلطنة وما تزخر به من انجازات ،معربا عن سعادته الكبيرة لتمثيل السلطنة في هذا المحفل العالمي الكبير الذي يشارك فيه أكثر من 39 ألف كشاف من مختلف أنحاء العالم  موضحا أن المخيم فرصة للإطلاع على ثقافات وحضارة العالم المختلفة ، وخلق علاقات صداقة كشفية عالمية ، واكتساب مزيد من التجارب العالمية في المجال الكشفي.
 
نجاح
وعبر مؤيد الكيومي عن سعادته لنجاح السلطنة في المشاركة وقال إنها مشاركة ثرية وأكسبتنا العديد من المهارات كالاعتماد على النفس وثقافة الحوار مع الآخر وتقبل الآراء ، والعمل بروح الفريق الواحد ومساعدة الآخرين في كل الظروف ، إلى جانب اكتساب الصداقات والتعارف مع كشافين من مختلف أنحاء العالم ، مؤكدا أن برنامج المخيم متنوع ويحمل الإثارة والمغامرة وقال ان تجربة البحث والدراسة التي خضناها في غابات رينكابي حيث شاركنا في كل الأنشطة والبرامج المثيرة في تلك الفعالية التي غلب عليها طابع التحدي والمغامرة من خلال البحث والاستكشاف للبيئة والحياة الموجودة فيها .  
 وأضاف بان برنامج المخيم لازال يحفل بالأنشطة والبرامج التي تساعد على الإبداع والتفكير نحو عالم أفضل أمنا وسلاما ، من خلال الوصول إلى نقطة التقاء عبر الحوار والمناقشة  لاحدا تغيرا ايجابيا في تفكير الشعوب حول التنمية والسلام .
 
مشاركة جيده
وشارك الكشاف محمد الكلباني زملائه الرأي حول مشاركته في المخيم فقال الحمد لله على المشاركة الجيده في المخيم العالمي بالسويد ، موضحا ان المخيم كان فرصة لاكتساب الأصدقاء والمعارف والمهارات الجديدة ، وقال إن البرنامج الكشفي كان متنوعا ومثيرا لذلك حرصنا على المشاركة في جميع أنشطته وبرامجه ، واليوم اعتقد ان تجربتها كانت ناجحة واستطعنا التعريف بالسلطنة وما تزخر به من منجزات وتاريخ وحاضر مشرق . 

المزيد من الصور


تاريخ النشر : السبت 6 شهر رمضان 1432 هـ

تعليقات الزوار

 

لا يوجد تعليقات

أضف تعليقك

 
  الاسم الكريم
  البريد الإلكتروني
  المدينة
  عنوان التعليق
  نص التعليق